المواصلات في بني سويف عذاب لاينتهي للمواطنين ..والرقابة الحكومية غائبة

0
2493

تحقيق : وليد عبد المنعم

تتعدد مشكلات وسائل المواصلات داخل مدينة بني سويف ما بين سوء سلوك السائقين وعدم إلتزامهم بخطوط السير المقررة ، وسيرهم بسرعات جنونية  ، وكذلك عدم توافر وسائل مواصلات مريحة للسفر خارج المحافظة ما بين قلة عدد تذاكر القطارات ، و عدم إنتظام مواعيد الأتوبيسات و غيرها .

جشع السائقين و معاملة غير ادميه للركاب :

البداية مع جمعه رمضان الذي يقول : أعاني يوميا أثناء ذهابي و عودتي من عملي ببني سويف إلي منزلي بشرق النيل بسبب عدم إلتزام سائقي الميكروباص بخطوط السير المقررة لهم ، واختراع خطوط سير وهمية فيما بينهم تجبر المواطنين على النزول في غير الاماكن المخصصة للتوقف ومن ثم السير مسافات طويلة للوصول لسكنهم بالإضافة إلي استخدام اجهزة صوت مزعجة ذات ضجيج عالي وتشغيلها دون اعتبار لمصلحة الراكب خاصة المرضى الذين يعانون من مشاكل سمعية ، إضافة لجشع اصحاب السيارات سعة الـ 11 راكب باجراءهم تعديلات فنية لزيادة عدد مقاعد السيارات باكثر من قدرتها الاستيعابية المقررة قانوناً ، وتكديس الناس بداخلها في وضع غير آدمي ، والناس مضطرة للتعامل مع هذا الوضع البائس في ظل انعدام البدائل وغياب الرقابة الفنية والمرورية .

سوء الخدمه و إرتفاع أسعار تذاكر الأتوبيس :

منذ فترة ليست بالبعيدة كانت شركة الوجه القبلى ببنى سويف تقدم خدمة جيدة فى مجال نقل الركاب من وإلى القاهرة والأماكن البعيده وكانت تعد الوسيلة الأمثل والأكثر أمانا التى يلجأ اليها المواطنون فى السفر ، فجأة بدأت هذه الخدمة فى التدهور وعدم الانتظام وتحولت الى موقف بالنفر وسط صمت تام من المسؤلين والركاب ايضا ، الذين اضطروا للإمتثال للإبتزاز وقبول خدمة سيئة فى مقابل اجر عالى ، بالإضافة إلي قلة تذاكر القطارات .

محدودية تذاكر القطار :

وتقول نجلاء فايز موظفة ، ” لا أحب السفر بـ الميكروباص خاصة فى الصيف بسبب ضيق الميكروباص وعدم ملائمته للسفر للمسافات البعيدة وعدم وجود تكييف به والمشكلة ان نصيب محافظة بنى سويف من تذاكر القطارات محدود جدا والاولوية للأماكن البعيدة ، و العجيب أنك قد تجد عدد كبير من المقاعد الفارغة بالقطار  إذا إضطررت للسفر بدون تذكرة  ، هناك مشكلة فى حجز تذاكر القطارات والتى يمكن ان تحل مشكلة السفر للقاهرة الى حد ما واطالب المحافظ بالسعى لزيادة حصة بنى سويف منها ” .

الميكروباص …علبة كبريت :

و أضاف محمد جمال ، طالب ” كلنا يملاؤنا الغضب الشديد من المواصلات ومشكلاتها فالمواقف أشبه بسلة قمامة كبيرة والسيارات التي تعمل موديلاتها قديمة وغير مكيفة ” متعجبا من وجود سيارات ميكروباص صيني ضيقة جدا تعمل على الخطوط الطويلة كالقاهرة – بنى سويف واصفا إياه بعلب الكبريت .

وأضاف : نضطر للجلوس فى وضع القرفصاء وفى محطة الوصول ننزل من الميكروباص مصابين بالدوار والتيبس فى المفاصل والعضلات ويحتاج الامر الى فترة حتى نستعيد توازننا ، هذا بخلاف مشكلة سلوكيات السائقين وافتعالهم الخلافات مع المواطنين على الأجرة وممارسة الأكروبات والسرعة الجنونية على الطريق ، متسائلا عن سبب صمت المسئولين على عملية التعذيب المتكررة التي يتعرض لها الطلبه بشكل خاص .

الكارته وغياب الرقابة :

و أشار حسام محمد مدرس ، إلي تفاقم أزمة المواصلات خاصة إلي القاهرة والأماكن البعيدة ، و ذلك فى ظل غياب تام للرقابة وللبدائل بعد ان تم تدمير شركة اتوبيس الوجه القبلى وصارت بلا اى تواجد حقيقى يذكر، وأعطت فرصة كبيرة لسائقي الميكروباص للتحكم فى الركاب حتي أصبحت مشاكل المواقف وعمال الكارتة سيمفونية متناغمة ومتكاملة من البلطجة في غياب المسؤلين ورجال الأمن ، والضحية دائمًا الركاب الغلابة .

و أضاف : تزداد معاناة المواطنين فى في فصل الصيف للوصول للقاهرة والمحافظات الاخرى بسبب الحر الشديد والترخيص لموديلات قديمة من الميكروباصات وخاصة الميكروباص الصينى .

و أضاف خالد على :أقترح أن يوجه محافظ بني سويف بإستخدام الكاميرات  لمراقبة وتنظيم الموقف وإعادة تجميله وعمل نموذج موحد كشك بالكلادن على مسافات كبديل للباعة الجائلين وإيجاد حل للقمامة المنتشرة به ، و أيضا استخدام بوابات الكترونية للتحكم فيه وهو ما سيعود على المحافظة بدخل اكبر لتكتمل الصورة الجميلة لبنى سويف بعد تجميل شارع صلاح سالم وَعَبَد السلام عارف وكذلك ترخيص 20 سيارة ميكروباص جديدة 2017 مكيفة لخدمة الأهالى على خط بنى سويف – القاهرة خاصة ونحن على أبواب الصيف .

 17951429_10155198866014793_3807798240829011428_n

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا