محافظ بنى سويف يلتقي برؤساء القرى بالواسطي لمناقشة إجراءات تحسين مستوى المعيشة

0
424

كتب : أحمد بهلول العربي

عقد  المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف ، اجتماعا مع رؤساء المجالس القروية بمركز ومدينة الواسطى و في حضور النائبين بدوي النويشي وعصام خلاف والمحاسب كمال سلومة رئيس مدينة الواسطى وعدد من التنفيذيين مسؤولى القطاعات منهم المهندس محمد سعيد رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي والمهندس الواضح أبوجبل  وكيل وزارة الإسكان والمهندس عمر عبداللطيف رئيس هيئة الأبنية التعليمية  وذلك بديوان عام الوحدة المحلية بمدينة الواسطى

ناقش ” حبيب ” مع رؤساء القرى آليات جديدة لتحسين منظومة العمل التنفيذي في مجال الخدمات والمرافق والتي ترتكز على العمل الميداني المستمر للوقوف على مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين في كل القطاعات وتحديد متطلبات دعمها بما يصب في صالح المواطن البسيط وتحسين أحواله المعيشية

وأكد محافظ بني سويف على ضرورة العمل من خلال الفريق الواحد والأدوات المنظمةواستخدام أساليب العمل الحديثة في جمع المعلومات وتحليلها واستخراج المؤشرات منها والتي سيستفاد منها في اتخاذ القرار الصحيح بما يساهم بشكل أفضل في حل المشكلات وتحقيق الصالح العام

شدد ” حبيب ” على أهمية الجمعيات الأهلية والاستفادة من دعمها لمنظومة العمل والمشاركة الفاعلة في حل المشكلات وتوفير الاحتياجات ، موجهاً بعمل حصر لكافة الجمعيات المتواجدة بالمراكز والقرى والتي يمكنها المساهمة في تحقيق جهود المحافظة التنموية في كل المجالات

وطالب المحافظ رؤساء القرى بأن يقوم كل رئيس وحدة محلية بإعداد تقرير مفصل يتضمن حصر المشكلات والاحتياجات المطلوب توفيرها ومقترحات حلها ومراجعة هذه المقترحات من كافة النواحي الفنية والاجرائية والقانونية ليسهل تنفيذها في أسرع وقت

كما ناقش خطوات تنفيذ مشروع الصرف الصحي بتكنولوجيا حديثة في احدى قرى الواسطى في إطار خطة المحافظة لتعميم تجربة محطة صرف البساتين بنظام mbr    لحل مشكلة الصرف الصحى بالقرى والعزب والنجوع خاصة مع نجاح محطة البساتين والتي تم تنفيذها بقرية البساتين كأول قرية مصرية تطبق فيها هذه التكنولوجيا الحديثة في حل مشكلة الصرف

و شدد أن معيار نجاح رئيس القرية هو النجاح في حل مشكلات المواطنين وتحسين مستوى معيشتهم بالإضافة إلى القدرة على ابتكار الحلول والتفكير خارج الصندوق فضلاً عن القدرة على جمع وتوحيد كافة الجهود لاحراز نجاح ملموس على أرض الواقع وتحقيق نقلة نوعية في القطاعات الحيوية

ووجه المحافظ رؤساء القرى ببذل كل الجهود الممكنة في سبيل عودة القرية للانتاج وما ينعكس  ذلك في تحسين مستوى المعيشة في القرية وتوفير فرص عمل لشباب القرية ودعم للاقتصاد القومي ، مؤكداً على أهمية تحديد النقاط المميزة بكل قرية والأنشطة التوعوية لتوضيح أهمية العودة للانتاج بالقرية بما يساهم في تحقيق خطة المحافظة في هذا المجال

كما كلف رؤساء القرى بتكوين مجموعات من شباب القرى والاستفادة من جهودهم وأفكارهم في تطوير مستوى الخدمات والمرافق بالقرى وتنفيذ المشروعات والمبادرات التي من شأنها تطوير القرية بشكل متكامل .

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا